بامفورد ودالاس ورافينها يكسرون اتجاه خسارة ليدز بعد سحق ساوثهامبتون 3-0
رفينها (يمين) يحتفل بعد تسجيله ركلة حرة ضد ساوثهامبتون (الصورة: أنتارا)

أنشرها:

جاكرتا -- ليدز يونايتد عاد الى مسار الفوز بعد حلق ساوثمبتون 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز في الأسبوع 18 تأجيل المباراة على ملعب ايللاند رود يوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وأنهى أهداف باتريك بامفورد، ستيوارت دالاس ورافينها سلسلة من الخسائر التي تعرض لها ليدز في المباراتين السابقتين.

وصعد فريق مارسيلو بيلسا الآن إلى المركز العاشر في الترتيب برصيد 35 نقطة، بينما يحتل ساوثهامبتون، الذي خاض ثماني مباريات دون فوز، المركز الرابع عشر برصيد 30 نقطة.

وصوله مع سجل ضعيف من الفوز أبدا في المباريات الست السابقة خارج ارضه ، وكان ساوثهامبتون فرصة لسرقة الصدارة بعد ثماني دقائق من ركلة البداية ولكن تم انقاذ ناثان تيلا تسديدة من قبل حارس المرمى ايلان ميسلييه.

هدد الفريق المضيف مرة أخرى من خلال دفاع رافينها المزعج في كثير من الأحيان، حيث لا تزال تسديدات تايلر روبرتس وليام كوبر غير على الهدف.

وفي الدقيقة 33، احتسب الحكم أندريه مارينر ركلة جزاء لساوثهامبتون بعد أن اعتبر دييغو يورينتي أن تيلا أسقطه داخل المنطقة المحظورة. ومع ذلك، تراجع مارينر في وقت لاحق عن قراره بعد تلقيه مدخلات من مسؤولي VAR.

وفي نهاية الشوط الأول، استغل تشي آدامز وضع الركلة الحرة لكسر الجمود، لكن هدف ساوثهامبتون لم يسمح به مارينر في وقت لاحق لأنه كان يعتقد أن الركلة الحرة قد تم التقاطها قبل أن يطلق صافرة النهاية.

وبعد شوط أول بدا تحت الضغط، افتتح ليدز الشوط الثاني ببراعة عندما افتتح بامفورد التسجيل بعد دقيقتين فقط من نهاية الشوط الأول.

وكان على ليدز التقدم 2-صفر على ساوثمبتون في الدقيقة 51، لو كان روبرتس وحده يستطيع الاستفادة بشكل افضل من عرضية رافاينا.

وكافح ساوثهامبتون للاستفادة من الفرص التي صنعها، حتى أنه خسر أوريول روميو للإصابة في الدقيقة 70.

وضاعف الفريق المضيف تقدمه في الدقيقة 78 عندما أكمل دالاس تمريرة عرضية لهلدر كوستا ليفوز على الحارس أليكس ماكارثي.

وبعد ست دقائق، حسم رفينها فوز ليدز مبكرا عندما سجل الهدف الثالث لفريقه من ركلة حرة مرت فوق السياج الحيوي ولم تتمكن من الوصول إليها بمحاولة ماكارثي لإنقاذ مرماه.

وسيلعب ليدز مبكرا في الأسبوع السادس والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز عندما يستضيف أستون فيلا على ملعب إللاند رود، بينما يلعب ساوثهامبتون بعد يومين فقط في مقر إيفرتون.


The English, Chinese, Japanese, Arabic, French, and Spanish versions are automatically generated by the system. So there may still be inaccuracies in translating, please always see Indonesian as our main language. (system supported by DigitalSiber.id)