النظام العسكري في ميانمار يحتجز مئات الشباب بعد الإضراب الوطني
مسيرات للمواطنين الميانماريين. (تويتر / @ htza97)

أنشرها:

جاكرتا - اعتقل النظام العسكري ما يقرب من 200 مدني ميانماري في نايبيتاو بعد مشاركتهم في الإضراب الوطني "22222" ضد الانقلاب العسكري. شارك ملايين المواطنين الميانماريين من مختلف المدن فى الاضراب الوطنى الذى نظم يوم 22 فبراير .

من مقاطع الفيديو المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي، تصرفت شرطة ميانمار وجيشها بقمع لقمع المتظاهرين في عدة مدن، بما في ذلك زبوتيري وبينيمانا. وقد تم اعتقال ما لا يقل عن 193 من المتظاهرين الشباب بعد الإضراب الوطني.

"إنهم يعتقلون أي شخص في الشوارع. وأُجبرت أسرتي على النزول من سيارتها وجرها إلى سيارة شرطة"، كما قال أحد أقارب السجين، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لصحيفة إيراوادي.

"أجرى إخوتي مكالمات فيديو قبل أن تحاصرهم شرطة ميانمار. لذا رأيت ما حدث نحن لا نعرف مكان وجودهم"، وتابع.

وفي الوقت نفسه، تم على الفور تفريق عدد من الطلاب الذين تدفقوا على فيسبوك في إضراب وطني بإطلاق النار والضرب، وأعقب ذلك اعتقالات. وقد تم فصلهما بين من نقلوا إلى مركز الشرطة ومن نقلوا إلى مجمع ميانمار العسكري في نايبيتاو.

"أطلقوا النار ثلاث مرات بينما كانوا يحاولون تدميرنا. تعرض صديقيّ للضرب وأخذا بعيداً. تمكنت من الهرب. فهي تستهدف الشباب. رأيت بعض صديقاتي أيضاً تُسلب من قبل الشرطة"، كما أوضحت طالبة تقنية شاركت في الإضراب الوطني.

وقالت شبكة من المحامين في نايبيتاو الذين يؤيدون الحملة ضد الانقلاب العسكري في ميانمار إنهم يتفاوضون مع قائد شرطة المدينة لإطلاق سراح المحتجزين.

"صادرت قوات الأمن الهواتف المحمولة، ولم نتمكن من الاتصال بالمحتجزين. وعلى حد علمي، كان عليهم التوقيع على بيان قالوا فيه إنهم لن ينضموا إلى أي احتجاجات أخرى مناهضة للانقلاب".


The English, Chinese, Japanese, Arabic, French, and Spanish versions are automatically generated by the system. So there may still be inaccuracies in translating, please always see Indonesian as our main language. (system supported by DigitalSiber.id)