اقرأ المزيد: الإقرارات الضريبية لترامب يمكن أن تكون كارثة بالنسبة للولايات المتحدة.
التوضيح (الصورة: عرفان ميديانتو/ VOI)

أنشرها:

جاكرتا - قال القائم بأعمال المتحدث باسم "كي كيه" علي فكري إن عمدة سيماهي المنحل، أجاي محمد برياتنا، استخدم أموال الرشوة لشراء قطعة أرض في داغو باكار، باندونغ، غرب جاوة. الأرض باسم ابنه

أجاي مشتبه به في قضية رشوة مزعومة تتعلق ببناء مستشفى كاسيه بوندا العام. وأصبح مشتبهاً به بعد أن ألقت الشرطة القبض عليه.

وقال علي للصحفيين في جاكرتا يوم الخميس 14 يناير/كانون الثاني إن "الأموال التي يُزعم أن المشتبه فيه تلقىها استخدمت لشراء أصول في شكل أرض في داغو باكار نيابة عن نجل المشتبه به (أجاي محمد برياتنا)".

وقال علي إن الأموال التي استخدمها أجاي لشراء أرض في داغو باكار قد صودرت من قبل فريق التحقيق من شركة داغو باكار المطورة، بي بي باندونج باكار. تم إجراء الرهن عندما خضع أحد المطورين داغو باكار باتش باندونغ بكار للفحص كشاهد ورد الأموال القادمة من أجاي.

وقال علي إن "المطور رد الأموال التي أودعت للمطور ثم تم حبس الرهن".

والمعروفة عن ذلك، أمسكت أيدي عمدة سيماهي، أجاي محمد برياتنا، ومفوض مستشفى كاسيه بوندا سيماي العام، هوتاما يوناثان. وقد سُمي الاثنان كمشتبه فيهما في قضية الرشوة المزعومة المتعلقة بترخيص بناء مستشفى كاسيه بوندا في السنة المالية 2018-2020.

ويُزعم أن أجاي بريتنا تلقى رشوة قدرها 1.661 بليون روبية في خمس مراحل من إجمالي صفقة Rp3.2 بليون. ويُزعم أن هذه الأموال تتعلق بعملية الترخيص بإنشاء مبنى ضافة لمستشفى كاسيه بوندا.

وللتحقيق في هذه القضية، قام فريق التحقيق التابع لـ KPK بتفتيش أربعة مواقع، هي مكتب ومنزل عمدة سيماهي، ومستشفى كاسيه بوندا، ومكتب بي تي تريساكتي ميغاه. وقد صادر فريق التحقيق، بعد عملية التفتيش، عددا من الوثائق، مثل السجلات المالية، التي يُزعم أنها تتعلق بالرشاوى التي تلقاها أجاي، فضلا عن وثائق تطلب الحصول على إذن من مستشفى كاسيه بوندا.


The English, Chinese, Japanese, Arabic, and French versions are automatically generated by the system. So there may still be inaccuracies in translating, please always see Indonesian as our main language. (system supported by DigitalSiber.id)