المزارعون الهنود يحرقون نسخاً من قانون الإصلاح الزراعي
صورة توضيحية لاحتجاج مزارع هندي (المصدر: كومنز ويكيميديا)

أنشرها:

جاكرتا - يحرق الفلاحون الهنود نسخاً من قانون الإصلاح الزراعي. فعلوا ذلك كشكل من أشكال رفض القانون. ولم تكن خطوة المحكمة العليا بتأخير تطبيق القانون كافية.

ووفقا لرويترز يوم الخميس، 14 كانون الثاني/يناير، انتشر قانون حرق نسخ من قانون الإصلاح الزراعي في عدة مواقع. وبدا أن المزارعين ألقوا نسخا من القانون على نار مضاءة في ذكرى مهرجان لوري الهندوسي في منتصف الشتاء.

وقال جورسيفاك سينغ احد المتظاهرين المتورطين فى الحريق العمد فى موقع تجمع فى غازى اباد بنيو دلهى " ان هذا القانون ليس فى مصلحة المزارعين " .

واتفق الفلاحون على أن إلغاء قانون الإصلاح الزراعي هو السبيل الوحيد لوقف عملهم. وقد ردت المحكمة العليا على شكوى المزارع.

وعلاوة على ذلك، أمرت المحكمة العليا بتأخر مؤقت إلى حد غير محدد في تطبيق القانون. الفلاحين تنبأوا بالقرار أساساً لكنهم سيظلون سيتخذون إجراءات لأن ما يريدونه هو إلغاء وليس تأخيراً.

وقال كولوانت سينغ ساندو، الأمين العام لـ"جامهوري كيسان سابها"، أحد أهم نقابات المزارعين في الهند، "نأمل في تعبئة ما يصل إلى مليوني مزارع في جميع أنحاء البلاد في 26 كانون الثاني/يناير (يوم الجمهورية)."

وفي الوقت نفسه، في قلب النزاع هو قانون جديد، تقول الحكومة إنه سيصلح القطاعات الفاشلة مع إلغاء القيود الزراعية والقضاء على وسطاء الدولة. ولكن المزارعين الهنود يعتقدون أن التغيير لن يفيد سوى الشركات الكبيرة.

ولذلك فإن مصير المزارعين سيكون أكثر حزنا. وقد اغلق عشرات الالاف من المزارعين الطرق السريعة الرئيسية فى الهند لما يقرب من شهرين . ويبدو أن المزارعين الهنود لا يتراجعون في أدنى درجاتهم عن موقفهم، على الرغم من الأمطار، ووباء "كوفيد-19"، والطقس البارد الذي يهدد الحياة.


The English, Chinese, Japanese, Arabic, and French versions are automatically generated by the system. So there may still be inaccuracies in translating, please always see Indonesian as our main language. (system supported by DigitalSiber.id)